تركيا تعتمد استراتيجية جديدة لجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة

أصدر مكتب الاستثمار برئاسة الجمهورية التركية، تقريرًا بعنوان “استراتيجية الاستثمار الدولي المباشر لتركيا 2021-2023″، كونه أحد العناصر التكميلية للسياسات الصناعية والتجارية والمالية في البلاد.

وتوفر الاستراتيجية الجديدة، التي تم الإعلان عنها، خارطة طريق في مجال الاستثمارات الدولية المباشرة لتركيا بالتزامن مع إعادة هيكلة الاقتصاد العالمي وحركة الاستثمار وانخفاض القدرة على التنبؤ.

كما تهدف إلى زيادة أداء الاستثمار من حيث الكمية (الحصة من سوق الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي)، والنوعية (القيمة المضافة للاستثمار)، خلال الفترة المذكورة.

وجرى تطوير الاستراتيجية على أساس ثلاثة مبادئ أساسية، وهي التركيز على المستثمر، والتخصص في الاستثمار الأجنبي المباشر والمؤهل، وتوحيد الجهود من أجل التعاون والتنسيق لخدمة عملية الاستثمار.

كما تم إعدادها لتكون على ثلاث مراحل، وهي “سوق الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي والإقليمي، وتحليل الاتجاهات والتوقعات الرئيسية فيما يتعلق بمستقبل السوق”.

فيما تتضمن المرحلة الثانية “تحليل مقارن لأداء الاستثمار الأجنبي المباشر في تركيا وبيئة الاستثمار في تركيا مقارنة مع عدد من البلدان”، وثالثا “تعريف الاستثمار الأجنبي المباشر المؤهل في تركيا، وأهدافه”

وتتنافس تركيا في سوق الاستثمار الأجنبي المباشر، مع بلدان أوروبا الوسطى والشرقية والبلدان التي لم تكن تعتبر في السابق منافسة لتركيا، مثل ألمانيا والولايات المتحدة الأمريكية والصين والمملكة المتحدة وإيطاليا.

وستكون الفترة التي وضعت لأجلها الاستراتيجية، عملية رصد احتياجات المستثمرين وتغيير معايير قرار الاستثمار عالميا وتنفيذ اللوائح اللازمة، أمرا حاسما في تحسين أداء الاستثمار الأجنبي المباشر في تركيا.

من ناحية أخرى، أشار التقرير إلى أن الاستراتيجية ستسهم في تحول تركيا إلى وجهة استثمارية مهمة في منطقتها، لاسيما في قطاعات الخدمات عالية التقنية واستثمارات التصنيع.

ونوه إلى أن حفاظ الدولة التركية على أدائها الحالي وزيادة حصتها السوقية في استثمارات قطاع تكنولوجيا المعلومات لإنتاج منتجات ذات قيمة مضافة عالية، يشكلان عاملين رئيسيين ومهمين في المرحلة المقبلة.

وتنص قوانين الاستثمار الأجنبي المباشر في تركيا، على المساواة في المعاملة بين المستثمرين الأجانب والمحليين.

Compare listings

قارن